You are here

تسخير التكنولوجيا النووية من أجل التصدي لتغيُّر المناخ: افتتاح المحفل العلمي

,

أشار السيد يوكيا أمانو مدير عام الوكالة في كلمته التي أُلقيت اليوم في الجلسة الافتتاحية للمحفل العلمي لعام ٢٠١٨ إلى أنَّ التكنولوجيا النووية تؤدي دوراً هاماً في التصدي لتغيُّر المناخ، وأنَّ الوكالة تدعم البلدان في استخدام العلوم النووية من أجل التخفيف من حدَّة الاحترار العالمي ورصده والتكيُّف معه.

وألقى كلمة السيد أمانو بالنيابة عنه السيد ألدو مالافازي نائب المدير العام ورئيس إدارة العلوم والتطبيقات النووية‏، وجاء فيها أنَّ "تغيُّر المناخ هو أحد أكبر التحديات البيئية في عصرنا. ويمكن للقوى النووية أن تساعد على التخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة، في حين توجد تطبيقات أخرى للعلوم والتكنولوجيا النووية يمكن أن تساعد البلدان على رصد آثار تغيُّر المناخ والتكيُّف معها".

وأشار السيد أمانو إلى الحاجة إلى زيادة استخدام جميع أشكال الكهرباء المنخفضة الكربون، بما في ذلك الطاقة النووية، حتى يتسنى تحقيق الأهداف المتعلقة بتغيُّر المناخ بحلول عام ٢٠٥٠. ويشمل هذا ما يتعلق بالمجال النووي. وأضاف: "سيكون من الصعب على العالم مواجهة تحديات تأمين الطاقة الكافية، وتحقيق هدف باريس المتمثِّل في الحدِّ من متوسط الزيادة في درجات الحرارة العالمية بما لا يتجاوز درجتين مئويتين، دون زيادة استخدام القوى النووية".

وأشار السيد أمانو أيضاً إلى أهمية التكنولوجيات النووية في التكيُّف مع تبعات تغيُّر المناخ، مثل ندرة المياه وتدهور الأراضي وزيادة الأمراض الحيوانية والآفات الحشرية. كما جاء في الكلمة أنَّ "تقنيات استيلاد النباتات باستخدام الإشعاع تساعد البلدان على استنباط وزراعة أصناف جديدة من محاصيل كالأرز والشعير. وتنتج هذه الأصناف غلَّة أوفر وتتَّسم بالقدرة على مقاومة حالات الجفاف والأمراض، التي يمكن أن تصبح أكثر تواتراً".

يجب أن نجعل فكرة تسخير التكنولوجيا النووية من أجل المناخ يسيرة الفهم ومستساغة للجميع. ومن واجبنا أن نتأكَّد من أنَّ العالم أجمع يعي ذلك ويدرك أهمية التكنولوجيا النووية في مكافحة تغيُّر المناخ.
الأميرة سمية بنت الحسن، رئيسة الجمعية العلمية الملكية الأردنية

الجلسة الافتتاحية

قالت الأميرة سمية بنت الحسن، رئيسة الجمعية العلمية الملكية الأردنية، إنَّ الأردن يرى أنَّ التكنولوجيا النووية إحدى الوسائل الرئيسية والمبتكرة للتخفيف من حدَّة انبعاثات غازات الدفيئة. "لقد شرع الأردن في مسيرة لتسخير التكنولوجيات المتجددة والنووية على السواء".

وقالت إنَّه يتعيَّن على واضعي السياسات والمجتمع الدولي الاستماع إلى العلماء والإقرار بدور التكنولوجيا النووية. وأشارت إلى أنَّ "اتفاقية باريس لم تتناول التكنولوجيا النووية. فالأمر متروك لنا لإثارة القضية ونشرها على نطاق واسع. ويجب أن نجعل فكرة تسخير التكنولوجيا النووية من أجل المناخ يسيرة الفهم ومستساغة للجميع. ومن واجبنا أن نتأكَّد من أنَّ العالم أجمع يعي ذلك ويدرك أهمية التكنولوجيا النووية في مكافحة تغيُّر المناخ".

وأكَّد السيد يافيش عثمان، وزير العلوم والتكنولوجيا في بنغلاديش، أنَّ التكيُّف مع تغيُّر المناخ والتخفيف من حدَّته أسلوبان متمايزان للتصدي لتغيُّر المناخ ويجب مواصلة السعي إليهما بالتوازي. وأضاف أنَّ بنغلاديش، وهي أحد أكثر البلدان تأثُّراً بتغيُّر المناخ بسبب انخفاضها وارتفاع كثافة سكانها، تعطي دوراً للتكنولوجيا النووية، سواء في التكيُّف مع تغيُّر المناخ أو التخفيف من حدَّته، في إطار استراتيجية وخطة عمل بنغلاديش الخاصة بتغيُّر المناخ. وقال: "إنَّ تطوير أصناف من المحاصيل قادرة على الصمود أمر ملحٌّ من أجل زيادة الأمن الغذائي". وأضاف أنَّ التشعيع باستخدام التقنيات النووية يؤدي دوراً هاماً في هذا المسعى.

وأكَّد فرانسيس موكوتو هلوالي، وزير الطاقة والأرصاد الجوية في ليسوتو، أهمية الزراعة الذكية مناخيًّا في التكيُّف مع تبعات تغيُّر المناخ. وأشار إلى الدعم الذي تقدِّمه الوكالة في مجالات إدارة التربة والمياه، وتربية الثروة الحيوانية، ورسم خرائط المياه الجوفية، لمساعدة بلاده على تحقيق الأهداف التي حددتها في إطار استراتيجيتها بشأن تغيُّر المناخ التي اعتُمدت العام الماضي.

وقال جيان فنغ يو، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية النووية الصينية: "إنَّ الطاقة النووية طاقة خضراء عديمة الانبعاثات تقريباً. وبالمقارنة مع أشكال الطاقة المتجددة، فهي أكثر استقراراً وأقل تقيُّداً بالظروف الجوية".

وقال إنَّ الطاقة النووية جزء مهم من خطط التخفيف من حدَّة المناخ في الصين، مشيراً إلى أنه في ظلِّ وجود 13 مفاعلاً للقوى النووية قيد التشييد، تستأثر الصين بربع وحدات المفاعلات قيد التشييد في جميع أنحاء العالم. وأضاف: "لقد ضاعفنا القدرة [النووية] في غضون خمس سنوات وكان لهذا أثر بيئي كبير".

ودعا السيد يو الخبراء الدوليين للعمل معاً من أجل الابتكار بهدف مواجهة الشواغل المتعلقة بالأمان والاقتصاديات وتقبُّل الجمهور للقوى النووية. وقال: "لا شيء غير الابتكار يمكن أن يجعل الطاقة النووية أكثر قوة".

ويحتلُّ الابتكار، في صورة أكبر تجربة علمية في العالم، موقع القلب من رسالة المفاعل التجريبي الحراري النووي الدولي، المنظمة الدولية التي تعمل على جعل الاندماج النووي كمصدر للكهرباء حقيقة واقعة. وقال السيد برنارد بيغوت، المدير العام للمنظمة المعنية بالمفاعل التجريبي الحراري النووي الدولي: "إنَّ الاندماج هو أكثر مصادر الطاقة وفرة في الكون. واليوم، إذ يعمل المجتمع العالمي على مكافحة تغيُّر المناخ، فإنَّ الحاجة إلى طاقة الاندماج أكثر من أي وقت مضى".

وقال إنَّ الاندماج النووي آمن بطبيعته، ولا ينتج أية نفايات مشعة، ولا تصدر عنه أية غازات دفيئة، ومصدر الوقود اللازم له متوفر بغزارة. وأضاف أنَّه مع ذلك يظلُّ هناك الكثير من التحديات قبل أن يتسنى تسخير هذه التكنولوجيا، بما في ذلك إيجاد الوعاء الذي يمكن أن يتحمَّل درجة الحرارة اللازمة لحدوث تفاعل الاندماج والبالغة ١٥٠ مليون درجة مئوية.

وقالت هيلاري ديان أنداليس، الطالبة الفلبينية الفائزة في مسابقة Breakthrough Junior Challenge لعام ٢٠١٧، إنَّ ما يمنع التكنولوجيا النووية من تأدية دور أكبر في مكافحة تغيُّر المناخ هو تصوُّرات الجمهور وليس العلم. وأضافت أنَّه يتعيَّن على قطاع الصناعة وجميع الجهات المعنية التركيز على التواصل بطريقة سهلة الفهم، ومن ثمَّ إيصال الرسالة إلى الجمهور. وقالت: "يجب على الناس تقييم الأشياء وفقاً للأدلة؛ والأدلة تشير إلى أنَّ تغيُّر المناخ مشكلة حقيقية وأنَّ التكنولوجيا النووية يمكن أن تساعد على حلها".

برنامج المحفل العلمي

يُعقد المحفل العلمي هذا العام على مدى يومين خلال المؤتمر العام، ويعرض كيفية استخدام التكنولوجيات النووية في التصدي لقضايا تغيُّر المناخ في مجالات التخفيف من حدَّة تغيُّر المناخ ورصده والتكيُّف معه. وخلال المحفل، سيستعرض كبار المسؤولين وكبار الخبراء والأكاديميين مساهمات العلوم والتكنولوجيا النووية في مجال مكافحة تغيُّر المناخ.

ويمكن متابعة المحفل العلمي من خلال البثِّ المباشر على الإنترنت عبر هذا الرابط. ويمكن مشاهدة تسجيل للجلسة الافتتاحية على فيسبوك عبر هذا الرابط. شاهدوا مقطع فيديو قصير وسلسلة من القصص المؤثِّرة حول الدعم الذي تقدِّمه الوكالة للتنمية حول العالم، بما في ذلك مكافحة تغيُّر المناخ. تابعونا واستخدموا الوسم Atoms4Climate# على تويتر للاطلاع على آخر المستجدات والانضمام إلى المناقشة بشأن المنتدى العلمي.

لمحة عامة عن الجلسات

دور القوى النووية في الحد من انبعاثاتثاني أكسيد الكربون

ستسلّط الجلسة الأولى الضوء على دور القوى النووية في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة وتأمين توليد الطاقة الكافية لدفع عجلة النمو الاقتصادي في آن واحد.

رصد التغير وقياسه

ستركّز الجلسة الثانية على الحاجة إلى توفير بيانات دقيقة وفي الوقت المناسب، والكيفية التي تعمل بها التقنيات النووية على تعزيز فهمنا لتغير المناخ وآثاره.

التكيُّف مع بيئة متغيرة

ستبحث الجلسة الثالثة في الكيفية التي تُستخدم بها التقنيات النووية لاستحداث محاصيل أكثر قدرة على الصمود، وتعزيز الإنتاجية الحيوانية، والتصّدي للمخاطر المتعلقة بسلامة الأغذية، ومكافحة الآفات الحشرية والأمراض الحيوانية.

الجلسة الختامية

ستدرس الجلسة الختامية كيف يمكن أن تستفيد جميع البلدان من التكنولوجيات والتقنيات النووية في التصدي للتحديات المتعلقة بالتخفيف من حدَّة تغيُّر المناخ ورصده والتكيُّف معه، وكذلك كيف يمكن للوكالة أن تسهم في إذكاء الوعي بهذه التكنولوجيات والتقنيات والمساعدة في نشرها.

للتواصل معنا

الرسالة الإخبارية