الاتفاق التعاوني الإقليمي للبحث والتنمية والتدريب في مجال العلم والتكنولوجيا النوويين لآسيا والمحيط الهادئ

الاتفاق التعاوني الإقليمي للبحث والتنمية والتدريب في مجال العلم والتكنولوجيا النوويين لآسيا والمحيط الهادئ هو اتفاق حكومي دولي يمثل إطاراً يُمكِّن الدول الأعضاء الآسيوية من تكثيف تعاونها من خلال برامج ومشاريع تركز على حاجات مشتركة محددة للأعضاء في الاتفاق إلى جانب ترويج وتنسيق مشاريع البحث التعاوني، والتنمية والتدريب في مجال العلوم والتكنولوجيا النووية.

وقد أُبرم الاتفاق التعاوني الإقليمي للبحث والتنمية والتدريب في مجال العلم والتكنولوجيا النوويين لآسيا والمحيط الهادئ أول مرة في عام ١٩٧٢ تحت رعاية الوكالة بغية الترويج لمشاريع البحث التعاوني، والتنمية والتدريب فيما يخص تطبيق العلوم والتكنولوجيا النووية بين أطراف الاتفاق على نحو سلمي وتنسيقها وتنفيذها. وهناك حاليًا ٢١ دولة طرفاً في الاتفاق وهي: أستراليا، وإندونيسيا، وباكستان، وبالاو، وبنغلاديش، وتايلند، وجمهورية كوريا، وسري لانكا، وسنغافورة، والصين، والفلبين، وفيتنام، وفيجي، وكمبوديا، وماليزيا، ومنغوليا، وميانمار، ونيبال، ونيوزيلندا، والهند، واليابان.

 

للتواصل معنا

الرسالة الإخبارية